اختتم سوق السفر العالمي في نسخته الـ 34 أعماله مؤخرا، بعد أن نجح في جذب حشد كبير من مندوبي الشركات والمؤسسات العالمية في مجال صناعة السياحة، وذلك بهدف إجراء الأعمال التجارية وتحديد أسواق جديدة والتعرف على التوجهات والتطورات العالمية التي تشهدها الصناعة.


 وأوضح الطيران العمانى مشاركته فى سوق السفر العالمي 2013، يعكس هذه المشاركة جهود وزارة السياحة والطيران العماني في الترويج لسلطنة عمان كوجهة سياحية، حيث أظهر تقرير حديث صادر عن منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، من ان السلطنة حققت عوائد تجاوزت المليار دولار من السياحة الدولية خلال عام 2012 للمرة الأولى في تاريخ البلاد. 

حول ذلك، علق أسامة بن كريم الحرمي مدير أول الاتصالات التنفيذية والإعلام الذي ترأس جانب العلاقات الإعلامية للطيران العماني وحملة التسويق في هذا الحدث قائلا، لقد حقق الطيران العماني نجاحا كبير من خلال مشاركته في سوق السفر العالمي، وسررنا كثيرا للترحيب بأعداد غير مسبوقة من الزوار، والذين تدفقوا على جناح الشركة الذي أبرز بوضوح توجهات الشركة الاستراتيجية خلال المرحلة القادمة من النمو. لقد استقبلنا الزوار الذين تزايدت أعدادهم نظرا لوجود رسامو كاريكاتير أتاحوا الفرصة للزوار أن يعودا إلى منازلهم مع صور تذكارية كاريكاتورية رائعة مع طائرات الطيران العماني.

أضاف الحرمي قائلا، إن تقرير يورومونيتر يعكس تجربة الطيران العماني بكل وضوح حيث أنه وعلى مدى السنوات الأربع الماضية لوحظ تزايد الطلب بصورة استثنائية على منتجات الشركة وخدماتها التي حازت على اعتراف دولي فيما يتصل باستثنائيتها وتفوقها، من خلال تحقيق مجموعة كبيرة من الجوائز العالمية. لقد قامت الشركة بتخصيص استثمارات كبيرة لإثراء تجربة الركاب على متن درجة رجال الأعمال، وإننا نتطلع إلى تدعيم ذلك في العام المقبل مع وصول أول طائرة من أصل 20 طائرة تم التعاقد على شرائها. وبعد أن اكتسبنا سمعة كبيرة في مجال الفخامة والراحة وتعدد الخيارات المتاحة لمسافرينا الكرام، فإننا نتطلع لتمكين أعداد أكبر من المسافرين للإستمتاع بتجربة الضيافة المتميزة التي يقدمها الطيران العماني.

من جانبه، علق سيمون بريس، ريد ترافيل اكزيبيشنز، مدير معرض سوق السفر العالمي بقوله، إنني سعيد جدا لحضور ممثلي المؤسسات والهيئات العالمية إلى سوق السفر العالمي خلال الثلاثة أيام الأولى من المعرض، وتدل الأرقام علي قوة وأهمية سوق السفر العالمي للصناعة، وكذلك أهمية الدور الذي يلعبه في تسهيل تعاملات قطاع الأعمال.